واحــــة الشـــاعر محـــمد الحســـن راشد

عبارة عن مكتبة ادبية للشعراء العرب
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
شاطر | 
 

 الشاعر صلاح احمد ابراهيم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد الحسن راشد
Admin


عدد المساهمات: 264
تاريخ التسجيل: 15/01/2011
العمر: 1818

مُساهمةموضوع: الشاعر صلاح احمد ابراهيم   الجمعة فبراير 04, 2011 2:47 pm







ولد الشاعر صلاح أحمد إبراهيم في 27 ديسمبر عام 1933م بمدينة أم درمان- وتعلم في مدارسها.‏ • التحق بجامعة الخرطوم في عام 1954م وتخرج في كلية الآداب.‏ • أصدر مجموعته الشعرية الأولى (غابة الأبنوس) في عام 1959م. وكتابات نقدية ومقالات أدبية وسياسية ‏وقصص نشرت في معظم الصحف والمجلات السودانية والعربية.‏ • له ترجمات أخرى منها كتاب (النقد الأدبي)..كما اشترك في ترجمة كتاب (الأرض الآثمة) تأليف باتريك ‏فان رنزبيرج.‏ • اشترك مع رفيق دربه د.علي المك في اصدار مجموعه قصصيه بعنوان (البرجوازية الصغيرة)‏ • أصدر مجموعته الشعرية الثانية (غضبة الهباباي ) في عام 1965م وله بالعاميه السودانية ديوان (محاكمة ‏الشاعر للسلطان الجائر) صدرت في عام 1985م • عمل بتدريس اللغة العربية بجامعة أكرا في غانا إبان حكم الرئيس كوامي نكروما.‏ • عمل بالسلك الدبلوماسي بوزارة الخارجية السودانية وانتدب للعمل في بعثة الأمم المتحدة بنيويوركتقلد منصب سفير السودان لدى الجزائر وترك المنصب مستقبلا احتجاجا على سياسة نظام جعفر النميري • انتقل الى باريس وكتب لعدة صحف ومجلات تصدر بفرنسا.‏ • عمل خبيراً مستشاراً لدى سفارة دولة قطر بباريس حتى وفاته في 17 مايو 1993م • كان مناضلاً شرساً من أجل الحقيقة وقضايا التحرر الوطني والديمقراطية في أفريقيا والعالم. مدافعاً مستميتاً ‏عن شعب السودان ضد دكتاتورية جعفر النميري • ومن موقع الشعر السوداني نسأل الله الرحمه لاخوانا واستاذنا وسفيرنا وشاعرنا المناضل صلاح احمد ‏ابراهيم..اللهم اغفر له وارحمه واجعل قبره روضه من رياض الجنة .
قد احب الشاعر صديقتة اليونانية هيلين وكتب فيها هذه القصيدة الخالدة (’
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://bibasudan.own0.com
محمد الحسن راشد
Admin


عدد المساهمات: 264
تاريخ التسجيل: 15/01/2011
العمر: 1818

مُساهمةموضوع: يامريّا   الجمعة فبراير 04, 2011 1:49 pm

يامريّا:

ليت لي ازْميل (فدياس) وروحاً عبقرية

وأمامى تل ُ مرمر

لنحت الفتنة الهوجاء في نفس مقاييسك

تمثالاً مُكبر

وجعلت الشعر كالشلال : بعضُُ يلزم الكتف

وبعض يتبعثر

وعلى الأهداب ليلاً لا يُفسر

وعلى الخدين نوراً يتكسر

وعلى الأسنان سُكر

وفماً كالأسد الجوعان زمجر

يرسل الهمس به لحنا معطر

وينادى شفة عطشى وأخرى تتحسر

وعلى الصدر نوافير جحيم تتفجر

وحزاماً في مضيقٍ ، كلما قلتُ قصيرُُ هو،

كان الخصر أصغر

يا مريا

ليت لي إزميل (فدياس) وروحاً عبقرية

كنت أبدعتك يا ربة حسنى بيديَّ

يا مريا

ليتني في قمَّةِ (الأولمب) جالس

وحواليَّ العرائيس

وأنا في ذُروة الإلهام بين المُلهماتْ

أحتسي خمرةَ (باخُوس) النقيَّة

فإذا ما سرتْ النّشْوةُ فيَّ

أتداعى ، وأُنادى : يا بنات

نقٍّّروا القيثار في رفقٍ وهاتوا الأغنياتْ

لمريا

يا مريا

ما لعشرينين باتت في سعير تتقلب

ترتدى ثوب عزوف وهي في الخفية ترغب

وبصدرينا (بروميثيوس) في الصخرة مشدوداً يعذب

فبجسم الف نار وبجسم الف عقرب

أنتِ يا هيلينُ

يا من عبرت تلقاءها بحر عروقي ألفُ مركبْ

يا عيوناً كالينابيعِ صفاءْ ... ونداوة

وشفاهاً كالعناقيدِ امتلاءْ ... وحلاوة

وخُدوداً مثل أحلامي ضِياءْ ... وجمالا

وقواماً يتثنّى كبرياءْ ... واخْتيِالا

ودَماً ضجَّتْ به كلُّ الشرايينِ اشتهاءْ..يا صبيَّة

تَصْطلي منهُ صباحاً ومساءْ ... غجريَّة

يا مريّا

أنا من إفريقيا صحرائها الكبرى وخطِّ الإستواءْ

شحنتْني بالحراراتِ الشُموسْ

وشوتني كالقرابينِ على نارِ المجُوسْ

لفحتني فأنا منها كعودِ الأبنوسْ

و أنا منْجمُ كبْريت سريعِ الإشتعالْ

يتلظَّى كلًّما اشتمّ على بُعدٍ : تعالى

يا مريا:

أنا من إفريقيا جوْعانُ كالطِّفلِ الصَّغيرْ

و أنا أهْفو إلى تُفاحة حمراء من يقربها يصبح مذنب

فهلُمي ودعي الآلهةَ الحمقاءَ تغضبْ

وانْبئيها أنها لم تحترم رغبة نفسٍ بشرية

أيُّ فردوسٍ بغيرِ الحبِّ كالصَّحراءِ مُجدبْ

يا مريا

وغداً تنفخُ في أشرِعتي أنفاسُ فُرْقة

و أنا أزدادُ نأياً مثْل (يوليس) وفي الأعماق حرقة

رُبما لا نلتقي ثانيةً

يا مريا

فتعالى وقّعي أسمك بالنار هُنا في شفتي

ووداعاً يا مريا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://bibasudan.own0.com
محمد الحسن راشد
Admin


عدد المساهمات: 264
تاريخ التسجيل: 15/01/2011
العمر: 1818

مُساهمةموضوع: مناحة جو    الجمعة فبراير 04, 2011 2:05 pm

مناحة جو

في الجبال العتيقة ..
الصدى.. يتعالى .. تناقله الفلوات العميقة
الى البحر .. للسجن .. سجن العتاة العتيد..
تشامخ في «الثغر»..
يصرخ في قيظة.. والرطوبة «ملح» وابخرة وصديد في الجدار العنيد.
ومن غيظه
يهز رتاج الحديد
وقضبان زنزانة مثل حجر
وفي قبضتيه صراخ توالي .. كثاكلة لوليد
مزقت ثوبها تنشج:
ها هنا باسماً

كان «جو»

يتطلع من كوة للسما..

كان «جو»

كان «جو»
كان «جو»

في الحقول الوريقة

الندى .. يتلألأ.. مع الفجر.. يهمس في خضرة مستفيقة.
تموج .. لها القنوات قلائد در .. بجيد

يوف لما جال في صدر «جو» لما جال في باله
وما كان يرجو .. مدى في مدى
لآماله .. وهي تغدو حقيقة.. غدا

مُحررة من شقاء عبيد

ومُطلقة لندا.. بخلاص أكيد..
فيجمع أفواف زهر.. تفادح من حُسنها الأرج..

لحبيب تجرع مُر الردى
جزاء توّلهه والتبتل .. هذي لجو..
من الشعب .. منّا .. لجو
لجو
لجو
وراء نيالا .. وقضبان شالا.. وخلف السدود ..
مُويجات «بحر الزراف» تلوح للضفتين ..
ببطء حزين
الى غابة وهي تلقى الظلالا..

وتلطم اغصانها صدرها
نواحاً يمزقها وانين
تنادي وما ملكت صبرها..
تعال الى فتاي الامين
تعال.. تعال..
تعال الىّ حجر امك «جو»
«جو»
«جو»
فتى «الجور» سار الى حتفه
وفي شفتيه هتاف النضال
على وجهه نبل أسلافه
يموتون لكن بحسن الفعال
وفي كفه
مواثيقه لرفاق الشمال
وسار كما النيل عند الوفاء.. كما سار للنيل «بحر الغزال»
ومن خلفه
سار عبداللطيف وعبدالفضيل ومبيور والقرشي:

لجنة الاحتفال

يقولون: شرفت اهلاً ، بقيتنا في انتظارك «جو»
هلم ، ولكن لدينا سؤال :

أهذا جزاؤك والغادر المرتشي

يُعد له الغار غار التآمر والانخذال


فلالا .. ولالا .. وهذا محال

أجودُ لهم والجحود لجو؟


لجو

لجو؟

يرد عليهم ضمير الوطن
«وأنّى لهم شنقه» او ناس فتى
أخا العقبات ، رفيق المحن.. ففعله أبلج..
مؤتمن ..
مثل «جو»؟
يشق الى صفوف العدا
وهم يشهرون علىّ المدى..
الاجنبية
يقوس ظهراً يقيني يطمئنني في يقين :
أيا وطني دمت لا دام من مزقوك
ولا عاش من أنكروك

فنحن بنوك .. ونحن الفدا..
فتى مثل «جو»؟
فترقص نوّاجة الحي بالسيف والدرع تبكيه في حُرقة:
وآه جو..
وآه جو.
وتنشد شادية الحي في كل عيد يمر على الحي في رقة:
وآه جو.. وآه جو
وفي هدأة الليل خفق فؤاد
على نْول أحزاننا ينسج
وحيداً مراثٍ على قبر «جو
لقبر ببحري
بلا شاهد فيه او مَعْلَم
بطول البلاد وعرض البلاد.. له فرس مُسْرَجُ
يطوف غوادي
تهل على الارض بالموسم
يبوح بها يانع «مُبهج»
بليغ بألسنة يلهج:
مضيت وخلفّت فينا ايادي
فشكراً لجو
الخلود لجو
لجو
لجو


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://bibasudan.own0.com
محمد الحسن راشد
Admin


عدد المساهمات: 264
تاريخ التسجيل: 15/01/2011
العمر: 1818

مُساهمةموضوع: تبلدية   الجمعة فبراير 04, 2011 2:08 pm

لو جرعة ماء تبلديه

..فى الرمضاء

واموت اموت قرير العين

..او دفء حليب مسيريه

..فى رحلة شوق نحو ضعين

..او تحت اراك فى الشرق

..فى حجر راسى يستلقى

..وتفيض لكم روحى سحبا ..تسقى تسقى

..واد وربا

..وتغنى بالوبل الهتان

..هذا برقى الصادق يا شعب السودان

..واموت قرير العين ..لو تحت دليب فى الدندر

او نخل صوب الكاسنجر

..او دوم متجها كالنور

او تحت صريف من قصب فى ديم النور

..لو فى السوباط او البيبور

..اتمايل بالحب العذرى عند النهر

..وانا ادعو الوحش الجائع

..ان شئت فكل ..لست امانع

..تتهلل غابات بلادى

..وتهدهدنى طربا ..طربا

..ها عاد لنا الابن الضائع

..ها عاد لنا الابن الضائع ..لو اسمع فى سوق الاثنين

..صوت العربان

..ورغاء بعير وسط الضان

..يتاوج داع فى الفجر

..كتقطع ناى

..انسل اليه ..مرتعشا فى برد شتاء

..كابى والكون غريق فى الظلماء

..وبه من اثر الوضوء برحاء

..وبه من اثر سجود سيماء

..واموت فيحملنى من جاء
..لو بسمة حسناء فى لون الكاكاو

..لون الانناس او الباباى

..او رقصة حسناء فى ساحة واو

..تدنو منى لكن تختار سواى

..او فى ماء بجبال الفاو

..او ساقية بجزيرة صاى

..او تحت الشمس بشاحنة معطوبة ياي

..تتوقف فى مقهى قرب الجبلين

..يجرى بجبينى عرق غبار مثل الطين

..ارتشف الشاي
..او اجلس فى عشب منعش

..فارى من بعد ام درمان

..تتلفع فى الثوب الاغبش

..وتنادينى واناديها

..وتمد الى ذراعيها

..وانا اجهش

..يتعثر خطاى كالعميان

..فاقبل من لهف الشوق القدمين

..وترى ظامى

..وامد اليها بالكفين

قلبى الدامى

..واقول خذينى ..وخلى لي

..اسمى ذكرى عند النيل

..يا بنت الناس المشكورين

..يا بنت الناس المشكورين

.واموت ..اموت ..قرير العين


..واضاحك اخوانى البسطاء

.واموت ..اموت ..قرير العين

واموت ..اموت ..قرير العين


..واموت ..اموت ..قرير العين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://bibasudan.own0.com
محمد الحسن راشد
Admin


عدد المساهمات: 264
تاريخ التسجيل: 15/01/2011
العمر: 1818

مُساهمةموضوع: قصة من أم درمان    الجمعة فبراير 04, 2011 2:17 pm


[i] و رميت رأسي في يدي

ما تنفع الشكوى ، وشعرك

جف بالشعر الخيال

و كأن راسي في يدي

روحي مشقشقة بها عطش

شديد للجمال

وعلى الشفاه الملح واللعنات

و الألم المحنط بالهزال

وكان رأسي في يدي

ساقاي ترتجفان من جوع

ومن عطش ومن فرط الكلال

وأنا أفتش عن ينابيع الجمال

... وحدي بصحراء المحال

...بسراب صحراء المحال

...بسموم صحراء المحال

أنا والتعاسة والملال

وكان رأسي في يدي

والمركبات تهزني ذات

اليمين أو الشمال

والمركبات تغص بالنسوان

واللغط الشديد وبالرجال

وكان رأسي في يدي

مازال يقذفني اللعين كأنه

الغربال من أقصى

اليمين إلى الشمال

وبقلبي الأمل المهشم والحنين

إلى الجمال

والوحشة الغرَّاء والنور

المكفن بالطلال

وخلو أيامي ورأسي في يدي

* * *

ورفعت رأسي من جحور كآبتي

وأدرت عيني في المكان

وكنت أنت قبالتي

عيناك نحوي تنظران

عيناك ... وأخضر المكان

وتسمرت عيناي في عينيك

ماعاد المكان أو الزمان

!! عيناك بسْ

ومسكت قوس كمانتي

عيناك إذ تتألقان

عيناك من عسل المفاتن جرتان

عيناك من سور المحاسن

آيتان

عيناك مثل صبيتين

عيناك أروع ماستين

( هذا قليل )

عيناك أصدق كلمتين

عيناك أسعد لحظتين

( هذا أقل )

عيناك أنضر روضتين

عيناك أجمل واحتين

( ما قلت شئ )

عيناك أطهر بركتين من

، البراءه

نزل الضياء ليستحم بها

فألقى عند ضفتها رداءه

الفتنة العسلية السمراء

والعسل المصفى والهناء

وهناك أغرق نفسه

( عجز الخيال )

عيناك فوق تخيلي

فوق إنطلاق يراعتي

فوق إنفعال براعتي

عيناك فوق تأملي
ومضيت مأخوذاً وكنت قد

اختفيت

من أنت ؟ ما اسمك يا جميل ؟

وكنت من أي الكواكب قد أتيت

وقد اختفيت * * *

مازلت تملأ خاطري مثل

الأريج

كصدى أهازيج الرعاة تلمه

خضر المروج

كبقية الحلم الذي ينداح عن

صبح بهيج

ومضيت مأخوذاً وكنت قد

اختفيت

ومضت ليال كالشهور فما

ظهرت ولا أتيت

وأنا أسائل عنك في الليل

القمر

وأنا أفتش في ابتسامات

الرضا ... لك عن أثر

في كل ركن سعادة لك عن أثر

في كل نجم خافق

في كل عطر عابق

في كل نور دافق حتى لقيتك أنت تذكر في

ضحى من غير ميعاد وغير تعمد

ولمحت وجهك فجأة وظللت

مشدوهاً بهول المشهد

وتزلزلت روحي ونطَّ القلب

يهتف صائحاً

هو نفسه ... هو نفسه

وتفتَّح

وكأن ليلاً أصبح

ووقفت في أدب وفي فرط

إحتشام

ومددت كفي بالسلام

لكن كفك في الطريق ترددت

وتعثرت

وامتد في عينيك ظل توجس

وكأنما كفي حرام

وكأنما قتلت حسيناً ، أو رمت

بالمنجنيق قداسة

البيت الحرام

لكنني لم أنبس

وخنقت في صدري كلام

وحبست في حلقي ملام

ومضيت مغتاظاً أضمد

مهجتي

ألم من فوق التراب كرامتي

وأسب يوماً كنت تجلس

أنت فيه قبالتي ولكم دعوتك .. كم دعوتك

بيد أنك لم تلبي

مازلت تخشى أن ترى

نوري وتغرق نورك الوضاح في

أرجاء قلبي

وتخاف لمس أناملي

وتخاف قلبك أن يجيب ،

تخاف من خطوات حبي

لك ماتشاء !! .. فلسوف

أغلق جنتي

ولسوف أطفئ نورك الخابي

وأوقد شمعتي

ولسوف أطرد طيفك المغرور

أنفيه لأقصى بقعة

ولسوف أتركه لتنهشه

مخالب غضبتي

والمُّ من فوق التراب

كرامتي

وأسب يوماً كنت تجلس

أنت فيه قبالتي
* * * حتى لقيتك أنت تذكر من

جديد

في ذلك الركن القصي بذلك

البلد البعيد

إذ جئت تخطر نحونا وكان

وجهك يوماً عيد

ماذا يريد ؟

وهفا الفؤاد ... هفا ؟ فقمت

نهرته

...وهتفت ماشأني به

وزجرته

وذكرت أنك طالما عذبته

وأهنته

ولويت رأسك يا عنيد

وأتيت مبتسماً وفي عينيك

ألوان الحنان

مذا هناك ؟

ومددت كفك بالسلام

لا لم تعد تلقي يداه الإتهام

وتقول كفاه بأن يدي حرام

لا لم يعد

ودفنت في أرجاء كفك

راحتي

وضممتها ... وضممتها

ورميت قلبي في ذراعي بهجة

وحمدتُ يوماً كنت تجلس

أنت فيه قبالتي

[/i]

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://bibasudan.own0.com
محمد الحسن راشد
Admin


عدد المساهمات: 264
تاريخ التسجيل: 15/01/2011
العمر: 1818

مُساهمةموضوع: السودانويَّة    الجمعة فبراير 04, 2011 2:19 pm

السودانويَّة







وقبل أن تنكرنى أسمع قصة الجنوب والشمال







حكاية العداء اوالاخاء من قدم







العربى حامل السوط المشل للجمال







شكال كل قارح







ملاعب السيوف والحراب







حلَّ على بادية السودان







كالخريف .. بالسنة والكتاب







خرَّب " سوبا " وأقام فى أنقاضها " سنار "







والأخرى سوارها " تيراب "







يحمل فى رحاله طموحه ولوحه







وتمرتين فى جراب







وشجر الأنساب







لاقيته فى تقلى , فى الترعة الخضراء







فى كاكا وتيجان الأقار والعلياب







تفتحت حقيقة سمراء







فى أحشاء كل أم ولدٍ منهن







من بنات جدك الأكبر







مما بذرته نطف الأعراب







فكان منها الفور والفونج







وكل سحنة فاحمة







وشفة غليظة







وشعر مفلفل ذر على اهاب







حقيقة كبيرة عارية كالفيل كالتمساح







كالمنيف فوق كسلا, سليطة الجواب







كذاب الذى يقول فى السودان اننى الصريح







اننى النقى العرق







اننى المحض.. أجل كذاب







ملوال صوت " رابح " يقول بلسانى







رابح زينة جانقيك







وفهد جورك الأباة .. شبل نمنمك







" عبدالفضيل " تمساح جزائر النيل







وقلب وطنى الجامد







يا ملوال .. ابن عمك







و " ثابت " الثابت حينما تحسس الردى ضلوعه







فى طرف الخرطوم







ربما كانت له قرابة بأمك







وابن كبرياء هذا الشعب ..عينه ..لسانه ..ضميره ويده







" على " العظيم







فلذة من قومك







تحطم البيان







غير أن نغمات منه لاتزال تفعم الأثير







لاتزال تفعم الأثير







أسمعها باذن " وولت ويتمن " تقول :







عيشوا إخوة .. برغم كل شئ إخوة







وعمروا بالحب هذا البيت .. هذا الوطن الكبير







أصداؤها تضج فى دمى :







يا روضة أزهارها شتى







أشم فيك عبق المستقبل الجميل







حينما الجميع يلتقون







فى التقاء الأبيض الحليم بأخيه الأزرق المثير







أنظر يوم يقبلون







عرباً وبجة ونوبة







وفجلو وباريا وبرتة







وبنقو وزغاوة وامبررو







وانقسنا ودينكا وتبوسا







وأشولى ونوير ومساليت







وأنواك ولاتوكا وغيرهم غيرهم







للبوش كل منهم يهدى







ولكن باعتزاز







شيئه الصغير







ويوم أن يسود فى السودان







صوت العقل .. صوت العدل







صوت العلم واحترام الآخرين







فكر معى ملوال







أى مجد سوف ننشيه معاً على ضفاف النيل







أى مجد لو صفت نياتنا الاثنين







يتيه فى مروجنا الخضراء مثل " آبيس "







الاله يملأ العين







يسر القلب







يهمز السماء بالقرنين







فكر معى ملوال







قبل أن تنتابنا قطيعة رعناء







باسم عزة جوفاء







أو باسم سداد دين







يوغرها الأعداء بالذى مرَّ به الآباء







فنقل براء .. نحن منها







ننفض اليدين







تفتحى يا أمنيات الشعب







عن مستقبل نحن معانيه معاً







وعن هناء الشمال والجنوب







عن نضارة الاخاء فى هذين







يوم لاتقوم بيننا السدود والحدود







يوم لا يعذب الجدود فى قبورهم حاضرنا







لا الدين ..







لا الأصل ..







ولاسعاية الغريب







لا جناية الغبى .. لا وشاية الواشى تدب







كالصلصال فى القلبين







فكر معى ملوال

رسالة

إرسال سريع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://bibasudan.own0.com
محمد الحسن راشد
Admin


عدد المساهمات: 264
تاريخ التسجيل: 15/01/2011
العمر: 1818

مُساهمةموضوع: هل يوماً ذقت هوان اللون    الجمعة فبراير 04, 2011 2:20 pm

هل يوماً ذقت هوان اللون

ورأيت الناس إليك يشيرون، وينادون:

العبد الأسود؟

هل يوما رحت تراقب لعب الصبية في لهفة

وحنان

فإذا أوشكت تصيح بقلب ممتلئ رأفة:

ما أبدع عفرتة الصبيان!

رأوك فهبّوا خلفك بالزفة:

عبدٌ أسود

عبدٌ أسود

عبدٌ أسود.. ؟

هل يوماً ذقت الجوع مع الغربة؟

والنوم على الأرض الرطبه

الأرض العارية الصلبة

تتوسد ثنى الساعد في البرد الملعون

أنّى طرفت تثير شكوك عيون

تتسمّع همس القوم، ترى غمز النسوان

وبحدّ بنان يتغوّر جرحك في القلب المطعون

تتحمل لون إهاب نابٍ كالسُّبّه

تتلوى في جنبيك أحاسيسٌ الإنسان

تصيح بقلب مختنق غصان:

وآ ذلّ الاسود في الغربة

في بلد مقياس الناس به الألوان!

***

أسبوع مرّ وأسبوعان

وأنا جوعان

جوعان ولا قلب يأبه

عطشان وضنوا بالشربة

والنيل بعيد

الناس بعيد

الناس عليهم كل جديد

وأنا وحدي ..

منكسر الخاطر يوم العيد

تستهزئ بي أفكاري المضطربة

وأنا وحدي

في عزلة منبوذ هندي

أتمثل أمي، أخواني،

والتالي نصف الليل طوال القرآن

في بلدي

في بلد أصحابي النائي

الرابض خلف البحر وخلف الصحراء

في بلدي

حيث يعزّ غريب الدار، يُحبّ الضيف

ويخص بآخر جرعة ماء عزّ الصيف

بعشا الأطفال

"ببليل ،، البشر والإيناس اذا ما رقّ الحال(1)

يا طير الهجرة .. يا طائر

يا طيراً وجهته بلادي

خذني بالله أنا والله على أهبه

قصت أقدارٌ أجنحتي

وأنا في زاوية أتوسّد أمتعتي

ينحسر الظلّ فأمضي للظلّ الآخر

***

لكن الطير مضى عنّي

لم يفهم ما كنت أغنّي


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://bibasudan.own0.com
 

الشاعر صلاح احمد ابراهيم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

 مواضيع مماثلة

-
» مهند صلاح
» أجمل ما كتب الشاعر فاروق جويدة عن الحب
» فرحة احمد نصار من دي جي فيلو حصريا
» الى الرفيق الاعلى استاذى المرحوم حسن احمد كلى

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
واحــــة الشـــاعر محـــمد الحســـن راشد ::  :: -