واحــــة الشـــاعر محـــمد الحســـن راشد

عبارة عن مكتبة ادبية للشعراء العرب
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الشاعر فاروق جويدة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد الحسن راشد
Admin
avatar

المساهمات : 264
تاريخ التسجيل : 15/01/2011
العمر : 1821

مُساهمةموضوع: الشاعر فاروق جويدة   الجمعة يناير 28, 2011 5:06 am



شاعر مصري معاصر ولد عام 1946، و هو من الأصوات الشعرية الصادقة والمميزة في حركة الشعر العربي المعاصر، نظم كثيرام ن ألوان الشعر ابتداء بالقصيدة العمودية وانتهاء بالمسرح الشعري.
*قدم للمكتبة العربية 20 كتابا من بينها 13 مجموعة شعرية حملت تجربة لها خصوصيتها، وقدم للمسرح الشعري 3 مسرحيات حققت نجاحا كبيرا في عدد من المهرجانات المسرحية هي: الوزير العاشق ودماء على ستار الكعبة والخديوي.
*ترجمت بعض قصائده ومسرحياته إلى عدة لغات عالمية منها الانجليزية والفرنسية والصينية واليوغوسلافية، وتناول أعماله الإبداعية عدد من الرسائل الجامعية في الجامعات المصرية والعربية.
*تخرج في كلية الآداب قسم صحافة عام 1968، وبدأ حياته العملية محررا بالقسم الاقتصادي بالأهرام، ثم سكرتيرا لتحرير الأهرام، وهو حاليا رئيس القسم الثقافي بالأهرام.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://bibasudan.own0.com
محمد الحسن راشد
Admin
avatar

المساهمات : 264
تاريخ التسجيل : 15/01/2011
العمر : 1821

مُساهمةموضوع: ماذا تبقى من أرض الأنبياء؟    الجمعة يناير 28, 2011 5:08 am




ماذا تبقى من بلاد الأنبياء..

لا شيء غير النجمة السوداء

ترتع في السماء..

لا شيء غير مواكب القتلى

وأنات النساء

لا شيء غير سيوف داحس التي

غرست سهام الموت في الغبراء

لا شيء غير دماء آل البيت

مازالت تحاصر كربلاء

فالكون تابوت..

وعين الشمس مشنقةُ

وتاريخ العروبة

سيف بطش أو دماء..

ماذا تبقى من بلاد الأنبياء

خمسون عاماً

والحناجر تملأ الدنيا ضجيجاً

ثم تبتلع الهواء..

خمسون عاماً

والفوارس تحت أقدام الخيول

تئن في كمد.. وتصرخ في استياء

خمسون عاماً في المزاد

وكل جلاد يحدق في الغنيمة

ثم ينهب ما يشاء

خمسون عاماً

والزمان يدور في سأم بنا

فإذا تعثرت الخطى

عدنا نهرول كالقطيع إلى الوراء..

خمسون عاماً

نشرب الأنخاب من زمن الهزائم

نغرق الدنيا دموعاً بالتعازي والرثاء

حتى السماء الآن تغلق بابها

سئمت دعاء العاجزين وهل تُرى

يجدي مع السفه الدعاء..

ماذا تبقى من بلاد الأنبياء؟

أترى رأيتم كيف بدلت الخيول صهيلها

في مهرجان العجز…

واختنقت بنوبات البكاء..

أترى رأيتم

كيف تحترف الشعوب الموت

كيف تذوب عشقاً في الفناء

أطفالنا في كل صبح

يرسمون على جدار العمر

خيلاً لا تجيء..

وطيف قنديل تناثر في الفضاء..

والنجمة السوداء

ترتع فوق أشلاء الصليب

تغوص في دم المآذن

تسرق الضحكات من عين الصغار

الأبرياء

ماذا تبقى من بلاد الأنبياء؟

ما بين أوسلو

والولائم.. والموائد والتهاني.. والغناء

ماتت فلسطين الحزينة

فاجمعوا الأبناء حول رفاتها

وابكوا كما تبكي النساء

خلعوا ثياب القدس

ألقوا سرها المكنون في قلب العراء

قاموا عليها كالقطيع..

ترنح الجسد الهزيل

تلوثت بالدم أرض الجنة العذراء..

كانت تحدق في الموائد والسكارى حولها

يتمايلون بنشوة

ويقبلون النجمة السوداء

نشروا على الشاشات نعياً دامياً

وعلى الرفات تعانق الأبناء والأعداء

وتقبلوا فيها العزاء..

وأمامها اختلطت وجوه النساء

صاروا في ملامحهم سواء

ماتت بأيدي العابثين مدينة الشهداء

ماذا تبقى من بلاد الأنبياء؟

في حانة التطبيع

يسكر ألف دجال وبين كؤوسهم

تنهار أوطان.. ويسقط كبرياء

لم يتركوا السمسار يعبث في الخفاء

حملوه بين الناس

في البارات.. في الطرقات.. في الشاشات

في الأوكار.. في دور العبادة

في قبور الأولياء

يتسللون على دروب العار

ينكفئون في صخب المزاد

ويرفعون الراية البيضاء..

ماذا سيبقى من سيوف القهر

والزمن المدنس بالخطايا

غير ألوان البلاء

ماذا سيبقى من شعوب

لم تعد أبداً تفرق

بين بيت الصلاة.. وبين وكر للبغاء

النجمة السوداء

ألقت نارها فوق النخيل

فغاب ضوء الشمس.. جف العشب

واختفت عيون الماء

ماذا تبقى من بلاد الأنبياء؟

ماتت من الصمت الطويل خيولنا الخرساء

وعلى بقايا مجدها المصلوب ترتع نجمة سوداء

فالعجز يحصد بالردى أشجارنا الخضراء

لا شيء يبدو الآن بين ربوعنا

غير الشتات.. وفرقة الأبناء

والدهر يرسم صورة العجز المهين لأمة

خرجت من التاريخ

واندفعت تهرول كالقطيع إلى حمى الأعداء..

في عينها اختلطت

دماء الناس والأيام والأشياء

سكنت كهوف الضعف

واسترخت على الأوهام

ما عادت ترى الموتى من الأحياء

كُهّانها يترنحون على دروب العجز

ينتفضون بين اليأس والإعياء

ماذا تبقى من بلاد الأنبياء؟

من أي تاريخ سنبدأ

بعد أن ضاقت بنا الأيام

وانطفأ الرجاء

يا ليلة الإسراء عودي بالضياء

يتسلل الضوء العنيد من البقيع

إلى روابي القدس

تنطلق المآذن بالنداء

ويطل وجه محمد

يسري به الرحمن نوراً في السماء..

الله أكبر من زمان العجز..

من وهن القلوب.. وسكرة الضعفاء

الله أكبر من سيوف خانها

غدر الرفاق.. وخِسة الأبناء

جلباب مريم

لم يزل فوق الخليل يضيء في الظلماء

في المهد يسري صوت عيسى

في ربوع القدس نهراً من نقاء

يا ليلة الإسراء عودي بالضياء

هزي بجذع النخلة العذراء

يتساقط الأمل الوليد

على ربوع القدس

تنتفض المآذن يبعث الشهداء

تتدفق الأنهار.. تشتعل الحرائق

تستغيث الأرض

تهدر ثورة الشرفاء

يا ليلة الإسراء عودي بالضياء

هزي بجذع النخلة العذراء

رغم اختناق الضوء في عيني

ورغم الموت.. والأشلاء

مازلت أحلم أن أرى قبل الرحيل

رماد طاغية تناثر في الفضاء

مازلت أحلم أن أرى فوق المشانق

وجه جلاد قبيح الوجه تصفعه السماء

مازلت أحلم أن أرى الأطفال

يقتسمون قرص الشمس

يختبئون كالأزهار في دفء الشتاء

مازلت أحلم…

أن أرى وطناً يعانق صرختي

ويثور في شمم.. ويرفض في إباء

مازلت أحلم

أن أرى في القدس يوماً

صوت قداس يعانق ليلة الإسراء..

ويطل وجه الله بين ربوعنا

وتعود.. أرض الأنبياء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://bibasudan.own0.com
محمد الحسن راشد
Admin
avatar

المساهمات : 264
تاريخ التسجيل : 15/01/2011
العمر : 1821

مُساهمةموضوع: في هذا الزمن المجنون    الجمعة يناير 28, 2011 5:15 am



لا أفتح بابي للغرباء

لا أعرف أحدا

فالباب الصامت نقطة ضوء في عيني

أو ظلمة ليل أو سجان

فالدنيا حولي أبواب

لكن السجن بلا قضبان

والخوف الحائر في العينين

يثور ويقتحم الجدران

والحلم مليك مطرود

لا جاه لديه ولا سلطان

سجنوه زماناً في قفص

سرقوا الأوسمة مع التيجان

وانتشروا مثل الفئران

أكلوا شطآن النهر

وغاصوا في دم الأغصان

صلبوا أجنحة الطير

وباعوا الموتى والأكفان

قطعوا أوردة العدل

ونصبوا ( سيركاً ) للطغيان

في هذا الزمن المجنون

إما أن تغدوا دجالاً

أوتصبح بئراً من أحزان

لا تفتح بابك للفئران

كي يبقى فيك الإنسان !
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://bibasudan.own0.com
محمد الحسن راشد
Admin
avatar

المساهمات : 264
تاريخ التسجيل : 15/01/2011
العمر : 1821

مُساهمةموضوع: رسالة إلى شارون    الجمعة يناير 28, 2011 5:17 am



قبيح وجهك المرسوم من أشلاء قتلانا

جبان سيفك المسموم في أحشاء موتانا

وضيع صوتك المرصود في آنات أسرانا

إنجيلا .. وقرآنا

قبيح أنت يا خنزير كيف غدوت إنسانا

قبيح وجهك الملعون

مهان يا زمان العار أوسمة وتيجانا

ذليل يا زمان العجز كهانا وأوطانا

جبان يا زمان القهر من قد باع أوخانا

خيول أسلمت لليأس رأيتها

فصار الجبن نيشانا

خيول باعها الكهان أمجادا وتاريخا وفرسانا

فصارت ساحة الفرسان يا للعار غلمانا

كسيح يا زمان العجز

حين ينام سيف الحق بين يديك خزيانا

قبيح يا زمان اليأس

حين يصير وجه القدس في عينيك أحزانا

يبول الفاسق العربيد جهرا في مساجدنا

يضاجع قدسنا سفها

ويقضي الليل في المحراب سكرانا

قبيح وجهك الملعون

ويسألني أمام القبر طفل

لماذا لا يزور الموت أوطانا سوانا

لماذا يسكر العربيد من أحشاء أمي

ويجعل خمره دوما … دمانا

أمام الكعبة الغراء صوت

يصيح الآن يصرخ في حمانا

أيا الله صار العدل سجانا

أيا الله صار الحق بهتانا

أيا الله صار الملك طغيانا

وأضحى القهر سلطانا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://bibasudan.own0.com
محمد الحسن راشد
Admin
avatar

المساهمات : 264
تاريخ التسجيل : 15/01/2011
العمر : 1821

مُساهمةموضوع: مدينتى بلا عنوان   الجمعة فبراير 18, 2011 10:26 am


ما عاد يا دنياي وقت للهوى

ما عاد همس الحب.. في وجداني

ما عاد نبض الحب ينطق بالمنى

و كفرت بالدنيا.. و بالإنسان

فحملت أحلاما تلاشى سحرها

كرفات قلب ضاق بالأكفان

و نسيت أزهارا غرسناها معا

و جنى عليها الدهر بالحرمان

و جنيت منها الحزن كأسا ظالما

كم ذبت يا عمري من الأحزان

و حسبت أن العمر بحر هادئ

فرأيت موج البحر كالبركان

و غرقت في ألم الحياة و هدني

عبث السنين.. و حيرة الفنان

فالكأس أيام نعيش بحزنها

و العمر سجن خانق الجدران

و الناس أطياف تمر كأنها

أشباح صيف شاحب الأغصان

هم كالسكارى في الحياة و خمرهم

أمل عقيم.. أو شعار فان

و تعربد الأيام فيهم ما ترى

في العمر في الأخلاق.. في الوجدان

ما أجبن الإنسان يدفن عمره

ليعيش تحت السوط.. و السجان

و يقول حظي أن أعيش ممزقا

و أظل صوتا.. لا يراه لساني

* * *

ما عاد يا دنياي وقت للهوى

ما عاد نبض الحب.. في وجداني

الحب أن نجد الأمان مع المنى

ألا يضيع العمر في القضبان

ألا تمزقنا الحياة بخوفها

أن يشعر الإنسان.. بالإنسان

أن نجعل الأيام طيفا هادئا

أن نغرس الأحلام كالبستان

ألا يعاني الجوع أبنائي غدا

ألا يضيق المرء.. بالحرمان

أخشى بأن يقف الزمان بحسرة

و يقول كانوا.. لعنة الإنسان

فغدا سيذكرنا الزمان بأننا

بعنا الهواء الطلق.. بالدخان

* * *

كلماتنا صارت تباع و تشترى

و بأبخس الأسعار.. بالمجان

كلماتنا يوما أضاءت دربنا

فلقد عرفنا الله في القرآن

و نساؤنا صغن الحياة رواية

كلماتها شيء.. بغير معاني

الفقر حطم في النساء حياءها

صارت تباع بأرخص الأثمان

و شبابنا جعلوا الحياة قضية

إما يمين.. أو يسار قاني

و نسوا تراب الأرض ويح عقولهم

هل بعد ((طين الأرض)) من أوطان؟

و شيوخنا بخلوا علينا بالمنى

من يا ترى يحيا.. بغير أماني؟

قالوا لنا: إن الحياة تجارب

و الويل كل الويل.. للعصيان

تركوا لنا وطنا حزينا ضائعا

تركوا الربيع ممزق الأغصان

* * *

كم قلت من يأس سأرحل علني

أجد الظلال على ربى النسيان

حتى يعود الحب يملأ مهجتي

و يشع نورا في سماء كياني

لكنني أدركت أن بدايتي

و نهايتي.. ستكون في أوطاني

و سأسأل الأيام علّ مدينتي

يوما تعرف قيمة الإنسان

فمتى شجون الليل تهجر عشنا؟

و متى الزهور تعود للأغصان؟

و متى أعود لكي أراك مدينتي

فرحى بغير اليأس.. و الأحزان؟

أترى سنرجع ذات يوم بيتنا

و نراه كالأمل الوديع.. الحاني؟

أترى سترحمني مدينتنا التي

قد صرت أجهل عندها.. عنواني؟

قد أنكرتني في الزحام و ما درت

أني يمزقني لظى.. حرماني

إني وليدك يا مدينتنا فهل

صار الجحود.. طبيعة الأوطان؟!

هل صار قتل الابن فيك محللا

أم صار حكم الأرض للشيطان؟

إني تجاوزت الحديث و إنما

حقي عليك.. سماحة الغفران

فإذا غضبت فأنت أمي فارحمي

و إذا عتبت فذاك من أحزاني

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://bibasudan.own0.com
محمد الحسن راشد
Admin
avatar

المساهمات : 264
تاريخ التسجيل : 15/01/2011
العمر : 1821

مُساهمةموضوع: عذرا حبيبي   الجمعة فبراير 18, 2011 10:28 am



في كل عام كنت أحمل زهرة

مشتاقة تهفو إليك..

في كل عام كنت أقطف بعض أيامي

وأنثرها عبيرا في يديك

في كل عام كانت الأحلام بستانا

يزين مقلتي.. ومقلتيك

في كل عام كنت ترحل يا حبيبي في دمي

وتدور ثم تدور.. ثم تعود في قلبي لتسكن شاطئيك

لكن أزهار الشتاء بخيلة

بخلت على قلبي.. كما بخلت عليك

عذرا حبيبي

إن أتيت بدون أزهاري

لألقي بعض أحزاني لديك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://bibasudan.own0.com
محمد الحسن راشد
Admin
avatar

المساهمات : 264
تاريخ التسجيل : 15/01/2011
العمر : 1821

مُساهمةموضوع: إنسان.. بلا إنسان   الجمعة فبراير 18, 2011 10:30 am




يا بحر جئتك حائر الوجدان

أشكو جفاء الدهر للإنسان

يا بحر خاصمني الزمان وأنني

ما عدت أعرف في الحياة مكاني

كم عانقتني في رمالك انجم

كم داعبت بالأمنيات لساني

كم عاش قلبي في سمائك راهبا

يشفي جراح الحب.. بالألحان

واليوم جئتك والهموم كأنها

شبح يطارد مهجتي.. وكياني

* * *

وغدوت في بحر الحياة سفينة

الموج يبعدها عن الشطآن

فالناس تشرب في الدروب دموعها

والدرب مل مرارة الأحزان

والزهر في كل الحدائق يشتكي

ظلم الربيع.. وجفوة الأغصان

والطفل في برد المدينة حائر

ما زال يبحث عن زمان حاني

ومآذن الصلوات تبكي حسرة

جهل الإمام حقيقة الإيمان

* * *

زمن يعربد في الأماني كلها

ما أتعس الدنيا بغير أماني

يا بحر أسكرني الزمان بخمره

مغشوشة عصفت بكل كياني

كم خادعتني في الظلام ظلالها

كم أمسكت عند الحديث لساني

ما كنت احسب ذات يوم أنني

سأصير إنسانا.. بلا إنسان

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://bibasudan.own0.com
محمد الحسن راشد
Admin
avatar

المساهمات : 264
تاريخ التسجيل : 15/01/2011
العمر : 1821

مُساهمةموضوع: عيناك أرض لا تخون   الجمعة فبراير 18, 2011 10:32 am




عيناك أرض لا تخون

ومضيتُ أبحثُ عن عيونِكِ
خلفَ قضبان الحياهْ
وتعربدُ الأحزان في صدري
ضياعاً لستُ أعرفُ منتهاه
وتذوبُ في ليل العواصفِ مهجتي
ويظل ما عندي
سجيناً في الشفاه
والأرضُ تخنقُ صوتَ أقدامي
فيصرخُ جُرحُها تحت الرمالْ
وجدائل الأحلام تزحف
خلف موج الليل
بحاراً تصارعه الجبال
والشوق لؤلؤةٌ تعانق صمتَ أيامي
ويسقط ضوؤها
خلف الظلالْ
عيناك بحر النورِ
يحملني إلى
زمنٍ نقي القلبِ ..
مجنون الخيال
عيناك إبحارٌ
وعودةُ غائبٍ
عيناك توبةُ عابدٍ
وقفتْ تصارعُ وحدها
شبح الضلال
مازال في قلبي سؤالْ ..
كيف انتهتْ أحلامنا ؟
مازلتُ أبحثُ عن عيونك
علَّني ألقاك فيها بالجواب
مازلتُ رغم اليأسِ
أعرفها وتعرفني
ونحمل في جوانحنا عتابْ
لو خانت الدنيا
وخان الناسُ
وابتعد الصحابْ
عيناك أرضٌ لا تخونْ
عيناك إيمانٌ وشكٌ حائرٌ
عيناك نهر من جنونْ
عيناك أزمانٌ ومرٌ
ليسَ مثل الناسِ
شيئاً من سرابْ
عيناك آلهةٌ وعشاقٌ
وصبرٌ واغتراب
عيناك بيتي
عندما ضاقت بنا الدنيا
وضاق بنا العذاب
***
ما زلتُ أبحثُ عن عيونك
بيننا أملٌ وليدْ
أنا شاطئٌ
ألقتْ عليه جراحها
أنا زورقُ الحلم البعيدْ
أنا ليلةٌ
حار الزمانُ بسحرها
عمرُ الحياة يقاسُ
بالزمن السعيدْ
ولتسألي عينيك
أين بريقها ؟
ستقول في ألمٍ توارى
صار شيئاً من جليدْ ..
وأظلُ أبحثُ عن عيونك
خلف قضبان الحياهْ
ويظل في قلبي سؤالٌ حائرٌ
إن ثار في غضبٍ
تحاصرهُ الشفاهْ
كيف انتهت أحلامنا ؟
قد تخنق الأقدار يوماً حبنا
وتفرق الأيام قهراً شملنا
أو تعزف الأحزان لحناً
من بقايا ... جرحنا
ويمر عامٌ .. ربما عامان
أزمان تسدُ طريقنا
ويظل في عينيك
موطننا القديمْ
نلقي عليه متاعب الأسفار
في زمنٍ عقيمْ
عيناك موطننا القديم
وإن غدت أيامنا
ليلاً يطاردُ في ضياءْ
سيظل في عينيك شيءٌ من رجاءْ
أن يرجع الإنسانٌ إنساناً
يُغطي العُرى
يغسل نفسه يوماً
ويرجع للنقاءْ
عيناك موطننا القديمُ
وإن غدونا كالضياعِ
بلا وطن
فيها عشقت العمر
أحزاناً وأفراحاً
ضياعاً أو سكنْ
عيناك في شعري خلودٌ
يعبرُ الآفاقَ ... يعصفُ بالزمنْ
عيناك عندي بالزمانِ
وقد غدوتُ .. بلا زمنْ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://bibasudan.own0.com
محمد الحسن راشد
Admin
avatar

المساهمات : 264
تاريخ التسجيل : 15/01/2011
العمر : 1821

مُساهمةموضوع: لا أنت أنت..ولا الزمان هو الزمان    الجمعة فبراير 18, 2011 10:35 am



لا أنت أنت..ولا الزمان هو الزمان



أنفاسنا في الأفق حائرة

تفتش عن مكان

جثث السنين تنام بين ضلوعنا

فأشم رائحة

لشىء مات في قلبي وتسقط دمعتان

فالعطر عطرك والمكان..هو المكان

لكن شيئا قد تكسر بيننا

لا أنت أنت..ولا الزمان هو الزمان

عيناك هاربتان من ثأر قديم

في الوجه سرداب عميق

وتلال أحزان وحلم زائف

ودموع قنديل يفتش عن بريق

عيناك كالتمثال يروي قصة عبرت

ولا يدري الكلام

وعلى شواطئها بقايا من حطام

فالحلم سافر من سنين

والشاطئ المسكين ينتظر المسافر أن يعود

وشواطئ الأحلام قد سئمت كهوف الانتظار

الشاطىء المسكين يشعر بالدوار

لا تسأليني..

كيف ضاع الحب منا في الطريق؟

يأتي إلينا الحب لا ندري لماذا جاء

قد يمضي ويتركنا رمادا من حريق

فالحب أمواج..وشطآن وأعشاب

ورائحة تفوح من الغريق

العطر عطرك والمكان هو المكان

واللحن نفس اللحن

أسكرنا وعربد في جوانحنا

فذابت مهجتان

لكن شيئا من رحيق الأمس ضاع

حلم تراجع..!توبة فسدت!ضمير مات!

ليل في دروب اليأس يلتهم الشعاع

الحب في أعماقنا طفل تشرد كالضياع

نحيا الوداع ولم نكن

يوما نفكر في الوداع

ماذا يفيد

إذا قضينا العمر أصناما

يحاصرنا مكان؟

لم لا نقول أمام كل الناس ضل الراهبان؟

لم لا نقول حبيبتي قد مات فينا ..العاشقان؟

فالعطر عطرك والمكان هو المكان

لكنني..

ما عدت أشعر في ربوعك بالأمان

شىء تكسر بيننا..

لا أنت أنت ولا الزمان هو الزمان.
شيء سيبقى بيننا
أريحيني على صدرك

لأني متعب مثلك

دعي اسمي وعنواني وماذا كنت

سنين العمر تخنقها دروب الصمت

وجئت إليك لا أدري لماذا جئت

فخلف الباب أمطار تطاردني

شتاء قاتم الأنفاس يخنقني

وأقدام بلون الليل تسحقني

وليس لدي أحباب

ولا بيت ليؤويني من الطوفان

وجئت إليك تحملني

رياح الشك.. للأيمان

فهل أرتاح بعض الوقت في عينيك

أم أمضي مع الأحزان

وهل في الناس من يعطي

بلا ثمن.. بلا دين.. بلا ميزان

أريحيني على صدرك

لأني متعب مثلك

غدا نمضي كما جئنا..

وقد ننسى بريق الضوء و الألوان

وقد ننسى امتهان السجن و السجان..

وقد نهفو إلى زمن بلا عنوان

وقد ننسى وقد ننسى

فلا يبقى لنا شىء لنذكره مع النسيان

ويكفي أننا يوما..تلاقينا بلا استئذان

زمان القهر علمنا

بأن الحب سلطان بلا أوطان..

وأن ممالك العشاق أطلال

وأضرحة من الحرمان

وأن بحارنا صارت بلا شطآن

وليس الآن يعنينا..

إذا ما طالت الأيام

أم جنحت مع الطوفان..

فيكفي أننا يوما تمردنا على الأحزان

وعشنا العمر ساعات

فلم نقبض لها ثمنا

ولم ندفع لها دينا..

ولم نحسب مشاعرنا

ككل الناس ..في الميزان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://bibasudan.own0.com
 
الشاعر فاروق جويدة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
واحــــة الشـــاعر محـــمد الحســـن راشد :: الفئة الأولى :: شعراء مصر-
انتقل الى: